الأحد، 11 نوفمبر 2018

رواق 276الحلقة الاخيرة 11تشرين الثاني 2018



رواق 276
اعداد وتقديم : مروان ياسين الدليمي
3 / 11 / 2018
العناوين :
- قمح فاسد / علاء اللامي
 - فرهود
أهل الورع والتقوى!/ عدنان حسين
- نفوق
الدولة!/ صباح ناهي
- هل
نلغي الماضي لنحقق المستقبل/ ابو بكر العيادي
- أسوار الخضراء ومياعة البداية/ عامر القيسي


الاثنين، 5 نوفمبر 2018

رواق 275



  رواق 275
اعداد وتقديم :
مروان ياسين
العناوين :
- أي فساد سيحاربه عبد
المهدي ؟ /عامر القيسي
-
فاسدون في لجنة النزاهة.. طبيعيٌّ جداً..!!/ عدنان حسين
- انصتوا لما قاله البياتي/علي حسين
- هُناك بعض من المُثقفين/
د. علي المرهج

السبت، 3 نوفمبر 2018


https://www.alquds.co.uk/ينبغي-النظر-إليه-من-منظور-إبداعي-وليس-ز/ التراث في مشغل المبدع
رابط المقال في القدس الاسبوعي

ينبغي النظر إليه من منظور إبداعي وليس زمنياً :التُّراث في مَشغل المبدع    

منذ 10 ساعات
مروان ياسين الدليمي

مروان ياسين الدليمي

 0
 حجم الخط

دائما ما نطرح على أنفسنا سؤالا نبحث فيه عن شكل العلاقة التي نرتبط بها مع التراث إذا ما أردنا ان نكون معاصرين في كتاباتنا وأعمالنا الإبداعية؟ ربما يبدو السؤال في ظاهره تقليديا ومكررا طالما قد تم طرحه من قبل المشتغلين في عالم الكتابة والإبداع على مدى أجيال تعاقبت في رحلتها ومغامراتها. إلا ان المبدع وهو يتفاعل مع الواقع والحياة يفكر بطريقته الخاصة، ويبتكر عوالمه من مخيلته الجامحة، وسيبقى هذا السؤال يلازمه مهما حاول الابتعاد عنه، وحتى في ابتعاده يعبر بشكل ما عن حضوره بقدر ما يبدو تعبيرا عن غيابه.
فردانية الرؤية
البعض يحدد هذه العلاقة وفق ما يحمله من توق إلى إحداث قطيعة تامة مع التراث، سعيا منه إلى ان يبني مسارا جديدا لتجربته التي يريد لها ان تحمل ملامح عصره في لغته وأسلوبه وبنيته الفنية. فهو يجد في العودة إلى التراث انقطاعا مع ذاته الحاضرة بكل تشظياتها التي شكلتها صور الحياة المعاشة بتفاصيلها وتمظهراتها وتراكيبها اللغوية وحساسياتها، بما يعني التخلي الطوعي عن حيوية حضور الذات في اقتناصاتها واستدراكاتها التي تتلقاها من تدفقات المشهد اليومي المعاش، ولهذا يحاول ان يتجه في تجربته بعيدا عن المستويات التي قد يحملها النص أو البعد التراثي، ربما نجد ذلك بشكل واضح وصارخ في أعمال المعمارية البريطانية العراقية الأصل زها حديد، على سبيل المثال. فالهدف لمثل هذا النموذج ان يكون فضاؤه الإبداعي في إطار مسعاه لتأكيد فردانيته يحمل رؤيته الذاتية بما هي معبأة به من كشف عن هوامش الافتراس والهواجس والأحلام التي انفتحت عليها في مسارها الخاص، أي ان تحمل تجربته بياضها الخاص، وهي تشي بملامحه ورائحته وأسلوبه في التفاعل مع الأشياء والزمن والواقع، بذلك هو يذهب إلى بناء فردوسه الفني خارج حدود التراث ولن يكون معنيا بإحالته إليه.
منظور زمني أم إبداعي
هذا الموقف يفصح في جانب منه ان التراث زمنيا ميت، وليس هناك من ضرورة تفرض العودة إليه، وعلى ذلك سيجد في ارتباط تجربته معه تعني عجز أدواته الفنية في استيعاب مطالعات الزمن الحاضر. ومن وجهة نظر البعض من النقاد والمتابعين ان من يأخذ بهذا المنحى ربما يكون قد اخفق في التوصل إلى فهم التراث لأنه بنى تصورا قائما على وجود قطيعة وعدم تواصل في العلاقة معه، على اعتبار انه قد قرأ هذه العلاقة من منظار زمني، وهذا تصور جامد يبتعد كثيرا عن جوهر العلاقة التي تربطنا مع التراث، والتي ينبغي النظر إليها من منظور إبداعي وليس زمنيا، بمعنى ان عملية التواصل قائمة ما بيننا وبين التراث ولن تنقطع، ولن يكون الزمن حاجزا بيننا وبينه نحن أبناء الحاضر، وهذا ما نجده في أعمال المعماري العراقي رفعت الجادرجي.
قد تغيب العلاقة مع التراث أو تتراجع في لحظة ما، وأسباب ذلك مرتبطة بما يسود من فلسفات في الحراك الثقافي والإبداعي وما تطرحه من تجليات في إطار المناهج والأساليب والمدارس الفنية التي تفرض بالنتيجة مقاربات دلالية تحدد العلاقة مع التراث قربا أو بعدا عنه، ويمكن ملاحظة ذلك في نصوص مسرح العبث واللامعقول على سبيل المثال التي أقصت علاقتها معه وتمحورت موضوعاتها حول الإنسان المعاصر بأزماته وقلقه ورعبه وما يحمله من فراغ في داخله إزاء وجوده ومستقبله.
إلا أننا نستطيع القول ان العلاقة مع التراث من الصعب ان تنفرط إلى حد القطيعة ويسدل عليها الستار، فهل نستطيع مثلا ان نتجاهل التراث المسرحي الإغريقي رغم التحولات الكبيرة التي شهدتها الكتابة للمسرح خلال القرن العشرين بالشكل الذي ابتعدت فيه عن بنية النص الكلاسيكي الذي وصلنا من اسخليوس وسوفكلس ويوربيدس؟ هنا العلاقة لم تنقطع في استدعاء ذلك الموروث الذي استندت عليه تلك النصوص، وكذلك نجدها في أعمال روائية عربية عديدة كما في أعمال جمال الغيطاني الروائية “(كتاب التجليات، الزيني بركات) وكثيرا ما توقفا طويلا عند ماركيز وبورخيس وهما يتحدثان في حوارات اجريت معهما حول تأثير كتاب ألف ليلة وليلة باعتباره واحدا من أهم المصادر التي فتحت أمامها أبواب الخيال والسحر.
قراءة نقدية
نرى ان العلاقة مع التراث لن تأخذ مجالا تقديسيا ولا قطعيا ولا وصفا خارجيا انما تتكشف خاصيتها بتواصل قائم على قراءة تفاعلية نقدية تتخذ أشكالا مختلفة ومتنوعة وبدرجات متفاوتة من حيث البروز بشكل واضح في معظم الفنون الإبداعية.
إن فهم العلاقة مع التراث في منظور الثقافة الغربية لا يحمل تلك الحساسية وذلك الانغلاق الذي قد نجده في الثقافة العربية، ربما أسباب ذلك تعود إلى ما تعيشه الثقافة العربية تاريخيا من هزيمة نتيجة ما يحصل من انكسارات في الواقع.
التراث يتجدد في حضوره وفاعليته طالما هناك تجديد في الرؤى والأساليب في المشغل الإبداعي، وكلما نقف عند تجارب تخرج عن إطار ما هو كائن من أنماط في المعالجات سنكون أمام حساسية جديدة تمكنها من إعادة النظر في المفاهيم والمصطلحات وهذا بالتالي سيؤدي إلى تجديد العلاقة مع التراث، وفق هذا المنظور تتبلور قراءتنا للنصوص والأعمال الإبداعية التي يكون التناص في بنيتها مصدره التراث.
إن مسألة كيف نقرأ التراث لها صلة برؤيتنا لهذا العالم، بأساليبنا التي نطرح بها أفكارنا، بأسئلتنا التي نطرحها على أنفسنا ونحن نقرأ ذاتنا، بأجوبتنا التي نحدد بها أطر ثقافتنا وحاضرنا. فالعودة إلى التراث ليس لأجل التراث ذاته بقدر ما هي جزء جوهري من أدواتنا المعرفية في البحث عن أجوبة دائما ما يطرحها علينا وجودنا، فالعتبة الأولى في تحديد هذه العلاقة تعود إلى مدى استعدادنا لإعادة النظر بما نحمله من مفهوم عن الماضي، وستبقى هذه العلاقة حيوية ومتحركة وتنبض بالحياة وبكل ما هو جديد إذا ما ابتعدنا عن رؤية التراث باعتباره زمنا ماضيا، مقطوعا عن الحاضر تشكَّل على صيغة ما وانتهى ولم يعد ممكنا ان نكتشف فيه مستويات جديدة من الفهم، بمعنى أوضح تتحدد هذه العلاقة من خلال فردانية ذاتنا، وليس من خلال ما تم الاتفاق عليه من مفهوم معجمي متداول اكتسب صفة مطلقة تربطه بالماضي .
الاشكالية في الذات
ان ذاتنا الثقافية تتشكل من وعينا النقدي بالموروث بعيدا عن سلطة التقديس، بهذا الشكل تتواصل العلاقة بيننا وبينه، فإشكالية العلاقة ليست منبعها التراث ذاته انما في داخلنا، في ذاتنا وليس خارجها، في حاضرنا وليس في ماضينا، فالإشكالية تنتجها مفاهيمنا التي ننطلق منها في رؤية الأشياء ومنها التراث، وإلى ماذا نسعى إذا ما أردنا العودة إليه، وهذا يعني ان تكون قراءتنا تأويلية تتقصى الكشف عن دلالات جديدة في الموروث وليس ترجمة وتفسيرا وشرحا.
ولأجل ان تتشكل هذه العلاقة في الإطار الذي يمنح الذات استقلاليتها وحضورها وهويتها، سيكون من المنطقي الانفتاح على ثقافة الآخر المختلف، بما في ذلك ميراثه، بنفس الرؤية التي ننظر بها إلى موروثنا.

الأربعاء، 31 أكتوبر 2018


https://www.alquds.co.uk/%D9%88%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D8%A2%D9%84%D9%86-%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D8%B9%D9%86-%D9%88%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D8%A2%D9%84%D9%86-%D8%A3%D9%86%D8%A7-%D8%A3%D8%B5%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A3/ رابط المقال في القدس العربي



وودي آلن يتحدث عن وودي آلن: أنا أصنع الأفلام التي أُريد ولن أهتم بمجيء أحدهم لمشاهدتها

منذ 33 دقيقة

عام 1992 يلتقي الكاتب والمخرج والناقد السويدي ستيج بيوركمان بالمخرج الأمريكي وودي آلن في مكتبه في مدينة نيويورك التي يعشقها كثيرا، ويقترح عليه أن يوافق على أن يبدأ معه رحلة حوار مطوّل، على شكل مقابلات يجريها خلال عدة فترات، لتتجلى فيها مسيرته الفنية، فكان هذا الكتاب «وودي آلن عن وودي آلن» الذي صدرعام 2005، وفي عام 2018قدمته دار المدى إلى القارئ بعد أن تولت ترجمته دلال نصر الله إلى اللغة العربية.
موهبة فذّة
إن مكانة وودي آلن مقارنة مع زملائه السينمائيين تبدو استثنائية في عالم السينما الأمريكية، باعتباره كاتبا ومؤديا كوميديا وممثلا وصانع أفلام، ومن هنا يملك عقدا مميزا مع المنتجين، لم يحظ به غيره من الفنانين، ينص على أن يملك حريته كاملة في كتابة وإخراج فيلم واحد على الأقل كل عام، كما يمنحه حق اختيار الموضوع وكتابة السيناريو والحوار، واختيار الممثلين وفريق العمل، والتقطيع النهائي للفيلم، وشرطهم الوحيد عليه أن يلتزم بالميزانية المخصصة للمشروع.
ولا شك في أن هذه المساحة الواسعة جدا من الحرية التي منحت له، تأتي تقديرا وإيمانا من المنتجين بما يمتلكه من موهبة فذّة، سبق أن كشف عنها مبكرا منذ بداياته الأولى عندما كان يقدم مشاهد كوميدية قصيرة، في النوادي الليلية، فانتبهوا إلى عبقريته في كتابة نصوصه الكوميدية وتمثيله العفوي على خشبة المسرح.
عبر حوار امتد عدة أعوام يكشف كتاب «وودي آلن عن وودي آلن» للقارئ ذكرياته وأفكاره، والأفلام التي شاهدها في طفولته، وهوسه بموسيقى الجاز، حيث تبدو أحد روافد الإلهام في حياته، وحديث مثير عن خفايا صناعة الأفلام، من خلال تجربته الشخصية، وإعجابه بعدد معين من المصورين السينمائيين الأمريكان والأوروبيين الذين عمل معهم، وآرائه بالممثلين، وكذلك الممثلات اللائي الهَمْنَه. وتقودنا الأسئلة الذكية إلى أن نكتشف شخصية وودي آلن الحقيقية، إذ يبدو كما وصفه محاوره «رجلا منضبطا في عمله، وصانع قرارات، وفنانا جادا ذا وعي وبصيرة تمكنِّه من صنع تأثيرات بعيدة المدى بنفسه، وهو يرفض المساومة على فنه ورؤيته».

كان وودي آلن يعشق الأفلام الكوميدية للأخوة ماركس وافلام الجريمة الغامضة والكوميديا الرومانسية.
طفولته
مطلع أربعينيات القرن العشرين عاش وودي فترة طفولته في بروكلين، حيث ولِدَ هناك عام 1935، فوجد نفسه منتميا إلى أقل فئة اجتماعية في الطبقة الوسطى، وخلال العطلة المدرسية أيّام كان في الخامسة والسادسة والسابعة من عمره، بات يقضي وقتا طويلا في مشاهدة الأفلام يوميا، هربا من حرارة الصيف، بينما تقتصر مشاهدته للأفلام أيام الجمعة والسبت والأحد خلال فترة الشتاء. وهنا يشير إلى أن السينما سلبت لبّه في تلك الفترة، إذ كانت هناك 25 صالة سينما يمكن الذهاب إليها في محيط منزله، وخلال شهر واحد يشاهد أفلاما لنجوم تلك الفترة: جيمس كاغني، همفري بوغارت، غاري كوبر، فريد استير، وأفلاما من إنتاج والت ديزني، وكانت غزارتها تذهله كما يقول. إلاّ أنّه كان يعشق الأفلام الكوميدية للأخوة ماركس وافلام الجريمة الغامضة والكوميديا الرومانسية بشكل أكبر. وحسبما يرد على لسانه فإن ذوقه كان راقيا في مشاهدة أفلام الكوميديا منذ وقت مبكر من شبابه، ولم يكن مهووسا بالكوميديا التهريجية، بل منجذبا بالفطرة إلى نوع أرقى من الكوميديا، ولهذا أحب مشاهدة «الأخوة ماركس» وهم يمثلون لأنهم حسب وصفه كانوا شاملين، رغم أنهم يشبهون المهرجين، ومع ذلك كانوا ممثلين في منتهى الرقي، لأنهم يملكون الفطنة والبديهة. في الوقت نفسه يشير إلى أنه لم يستمتع بمشاهدة نجمي الكوميديا آنذاك لورين وهاردي، بينما اثار اهتمامه شارلي شابلن، لأن «هناك شيء ما ينبعث منه وهو يتجول في الشوارع» حسب قوله.
عالم الكتابة
بدأ وودي آلن في عمر السادسة عشرة باقتحام عالم التأليف، فكتب نصوصا لعدد من الممثلين الكومديانات، الذين كانوا يقدمون عروض (Comedy stand) في النوادي الليلة، وهذا العمل لفت الانتباه اليه فدفع المنتجين في الإذاعة والتلفزيون إلى أن يتعاملوا معه، فتم توظيفه ليكتب قصصا قصيرة مضحكة، إضافة إلى ما كان ينشره من قصص في الصحف. كل هذا النشاط مارسه قبل أن يتجرأ ويعمل كوميديان في النوادي. وفي إجابة حول سؤال ما إذا كان يشعر بالفزع باعتباره كاتبا أمام الورقة البيضاء يقول «أنا لا أفزع.. من تلك الناحية أشعر بأنني مثل بيكاسو الذي قال مرة إنه إذا شاهد مساحة خالية، فإنه يشعر بأن عليه أن يملأها، وأنا أشعر بالشعور ذاته. لا شيء يشعرني بالفرح أكثر من فتح رزمة كبيرة من الورق الأبيض أو الأصفر، ولا أستطيع الانتظار لأملأها».
علاقته بالجمهور
في المراحل الأولى من دخوله عالم (Comedy stand) في النوادي الليلية، يذكر انه تعلم الكثير من متابعة الجمهور وردود أفعاله خلال تلك الفترة. وعندما نضجت تجربته في عالم السينما لم يعد يعير أهمية للجمهور، مؤكدا على أنه كلما كانت معرفته أقل برأي الناس يشعر بشعور أفضل، وهنا يوضح وجهة نظره، حيث يصر على أنه يقحم أنفه في صميم عمله فقط، وعلى أنه يصنع الأفلام التي يريدها أن تُعرض، وإذا أحبها الناس فهذا عظيم، وإذا كتب بعض الصحافيين أن هذا عمل عبقري (هذا لا يعني أنني عبقري، كما لا يعني أنني أحمق أيضا، إذا كتبوا أنني أحمق) ويصر على أنه ينسى ما يقوله الناس من آراء. وأن علاقته بالفيلم تنتهي ما أن ينتهي منه، ولهذا يجد في صناعة الأفلام أشبه بتناول البسكويت، ما أن ينتهي من فيلم حتى ينتقل للآخر فورا. فهو لا يعير أهمية مثل بقية المخرجين لقراءة مراجعات النقاد في الصحف والمجلات حول أفلامه، طالما هو يفكر دائما بالفيلم، وكيف سيكون ممتعا، لأنه شغوف بعمله كثيرا، حسبما يؤكد ولذلك يصر على أنه لا يهمه قبول الناس الفوري له، أما الجوائز فستأتيه بشكل تلقائي كما الأجر المادي.
يعبر آلن عن إعجابه الشديد بالسينما الأوروبية، حتى إنه قد وقع في غرامها ما أن وصلت أفلامها إلى أمريكا بعد الحرب العالمية الثانية.
أسلوبه في الإخراج
يميل وودي آلن في عمله كمخرج، إلى التنقل بين الأزمنة على نحو غريزي على غير ما تكون عليه أساليب بقية المخرجين، حسبما يصنفهم، فهناك مخرجون يفكرون بطريقة أقل خطيّة وأكثر استطرادا. وهناك مخرجون يفكرون بنظام سردي خطّي طوال الوقت ويصنعون أفلاما رائعة. وبهذا السياق يقول غالبا ما تنبثق بين الحين والآخر فكرة في غرفة المونتاج، أو أثناء تصوير الفيلم، لكن وبشكل عام فإنه يستمد ذلك من البنية الأساسية للفيلم، والأمر الوحيد الذي يهمه هو سرد القصة بشكل فعال، وهذا مايؤرقه طوال الوقت طالما هو يتعامل مع الكوميديا باستمرار، لذا يجد نفسه حريصا على أن لا يقتل متعة السينما، وهذا يفرض عليه أن يكون صارما وبسيطا للغاية.
فلسفته حول الفن
وبخصوص رأيه حول الفنانين، فإنه يجدهم أنانيين عادة، ويحتاجون إلى وقت ينعزلون فيه عن العالم المحيط بهم، وإلى الانضباط، لكنهم ليسوا لطيفين مع الآخرين. ويستطرد حول ذلك فيقول «أنا أشعر أحيانا بأن الفن هو ديدن المثقف، ومن الفنانين من يظن أن الفن سينقذهم، وأنهم سوف يخلَّدون من خلال فنهم وسيعيشون من خلال فنهم. لكن في الحقيقة لن ينقذك فنك. لطالما كان الفن ترفيها للمثقفين. إن موتزارت ورامبرانت وشكسبير مرفِّهون على مستوى عال، إنه مستوى يستدعي أعظم شعور بالإثارة والتحفيز والإنجاز للأشخاص الحساسين والمثقفين، لكنه لا ينقذ الفنان. أعني، لم يستفد شكسبير من استمرار مسرحياته بعد وفاته، كان من الأفضل لو أنّه ظل على قيد الحياة ونُسيت مسرحياته». وعلى ما يبدو فإن هذا الرأي يحمل بين طياته قدرا كبيرا من الشعور بالعدمية، وتعليقا على ذلك يواجهه الكاتب ستيج بيوركمان بسؤال، ما إذا كان يشعر بالحاجة إلى العزلة والانسحاب عن الآخرين؟ عندها لا يجد حرجا في أن يقول له بأن لا مشكلة لديه إذ ما كان إنسانا منعزلا بطبعه، ويضيف موضحا هذا الأمر «عندما تكون صغيرا في السن تقول لنفسك سوف أكون فنانا، وسوف ينقذني الفن. إن إدراك الفنان لحقيقة أن أعماله الفنية لن تنقذه، ولن تعني شيئا بعد فترة من الزمن، وفي النهاية سيفنى الكون. إذن، حتى أعمال شكسبير، وكل أعمال بيتهوفن ستختفي». ويعود مرة أخرى ليؤكد على أنه لا يهتم بالعيش في قلوب بني آدم، ويفضل أن يعيش في شقته، وهذا هو شعوره الحقيقي نحو الحياة. ويضيف إلى ذلك معمِّقا فكرته «ما نتكلم عنه حقيقة هو مأساة الزوال، التقدم في العمر والفناء، إنه شعور مريع، ومن المريع أن يتأمله البشر، لكنهم يتأملونه، ولذلك نجد بعضهم يتعمق في الديانات، ويمارسون كل الطقوس عدا تأمل الفناء، إنهم يحاولون حظره بكل السبل، لكن حظره مستحيل، وعندما تكتشف صعوبة حظره ستحاول التعبير عن مشاعرك عن طريق كتابة الشعر، لكن إن لم تكن محظوظا وموهوبا في الكتابة، فلن تجد نفسك البتّة ، وستصل في وقت ما إلى استنتاج أن الفن لن ينقذك وسوف تُفنى كباقي البشر».
السينما الأوروبية
يعبر وودي آلن عن إعجابه الشديد بالسينما الأوروبية، حتى إنه يقول بأنه قد وقع في غرامها ما أن وصلت أفلامها إلى أمريكا بعد الحرب العالمية الثانية، فوجدها أنضج بكثير من السينما الأمريكية، التي لم يكن يعنيها إلا الترفيه، أما السينما الأوروبية فكانت أكثر مواجهة للواقع وأنضج، ولم تكن سخيفة كأفلام رعاة البقر «لهذا السبب أحببناها أنا وأصدقائي في بروكلين، حيث كانت تبهرنا.. وتجربة رائعة وسّعت مداركنا وجعلتنا اكثر اهتماما بالمخرجين وبتاريخ الأفلام ايضا». وهنا يستعرض أسماء عدد من المخرجين الأوروبيين الذين استهوته أفلامهم، في مقدمتهم أنغمار برغمان، رينيه كلير، جان رينوار، فدريكو فلليني، فيسكونتي.
يتضمن الكتاب في صفحاته الأخيرة ببليوغرافيا عن أفلام وودي آلن التي أخرجها وانتجها وشارك فيها كممثل منذ عام 1969 وحتى عام 2001. «وودي آلن عن وودي آلن» المؤلف: ستيج بيوركمان.
ترجمة: دلال نصر الله. الناشر: دار المدى – الطبعة الأولى 2018. 429 صفحة.

٭ كاتب عراقي

الاثنين، 29 أكتوبر 2018

رواق 274



سيجيات رواق 274

اعداد وتقديم : مروان ياسين الدليمي 
20 / 10 / 2018 
العناوين : 
- مذكرة القاء قبض بحق قائد الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت بتهم فساد 
- التكنوقراط / عبد الامير المجر
- خميرة.. للزمن/ عدوية الهلالي 
- البحث عن كلمة .../ طالب عبد العزيز
- حكومة عبد المهدي.. مَنْ سيكون مرمى لكرة مَنْ ؟/ عدنان حسين

السبت، 27 أكتوبر 2018

رواق 273



رواق 273
اعداد وتقديم : مروان ياسين الدليمي
- مفارقات.. ووساخات
/ عبد المنعم الاعسم
- من يصنع الرأي العام؟ السياسيون أم الشعب الرقمي/ كرم نعمة
- ليلة البحث عن
مانديلا !
/ علي حسين
- كل الطرق تؤدي
إلى المحاصصة في مسار تشكيل حكومة عراقية جديدة