الخميس، 31 مارس 2016


http://www.middle-east-online.com/?id=221467# First Published: 2016-03-31
 

فرصة عراقية للعيش بسلام


ينبغي على العراقيين أن يفكروا بعقلانية بعيدا عن هرطقات معممين كانوا ومازالوا في جوقة رموز الفساد

 ميدل ايست أونلاين
                    

      بقلم: مروان ياسين الدليمي

في مسار الاعوام التي تمخضت عن الحدث التاريخي الذي وقع في التاسع من نيسان 2003 كانت حياة العراقيين معلقة بخيط واهٍ من الأمل.
لم يكن حصادهم فيها سوى هواء في شبك، ومع ذلك مازالوا يأملون بيوم قادم جديد يكون حالهم فيه افضل من اليوم السابق!
ولنا أن نسأل:
ألم يحن الوقت لكي يقول العراقيون كلمتهم بصراحة، دون ان يمارسوا الخديعة على انفسهم مثلما مارسها عليهم ساستهم؟
ألم يحن الوقت حتى يلجأوا الى خيار التغيير مرة اخرى بعد أن ثبت بعشرات الادلة ان ما اختاروه من نظام طائفي لم يوفر لهم سوى البؤس وادخلهم في نفق مظلم لا نهاية له؟
فليسألوا انفسهم قبل ان يسألوا اولئك الذين انتخبوهم ثم خدعوهم: ماذا بعد؟
في عملية التغيير المنشودة لايمكن المراهنة على الايدي التي كانت جزءا من منظومة الخراب حتى لو ادعت انها عازمة على التغيير، وعندما تكون المراهنة قائمة على نفس ادوات الفساد يعني ان الناس ما زالت تمارس الخديعة مع نفسها قبل أن يمارسها الساسة عليها.
استمرارها على هذا المنوال من غير ان تستيقظ مما هي عليه من غيبوبة يعني انها مستمتعة في ممارسة طقوس تعذيب نفسها بنفسها.
فهل وصل العراقيون الى مثل هذه الحالة المرضية المستعصية وما عادوا يملكون القدرة على الخروج منها؟
خيارات التغيير بأيديهم ولا سبيل بالاعتماد على سواهم، فلا اميركا تملك حلا سحريا ولا اوروبا ولا روسيا، ولا اية قوة يمكن ان تمد يدها لهم، وحتى لو وجدت فمن المؤكد انها لن تكون بدافع الاحسان أو الشفقة، مع ان جميعها لا جدوى منها، لأننا جربناها، والنتيجة كانت مزيدا من البلاء، والثمن كان باهظا جدا تم دفعه من مستقبل اجيالنا وسيادة وطننا.
ينبغي على العراقيين أن يفكروا بعقلانية بعيدا عن هرطقات معممين كانوا ومازالوا في جوقة رموز الفساد، وخطوتهم الاولى بهذا الطريق تقتضي منهم النأي بأنفسهم بعيدا عن مشاعر الثأر والانتقام.
قدرهم ان يكونوا معا على هذه الارض، جماعات واقوام واديان، وان يقتسموا الحياة سوية بالحب والتعاون والعمل، وليس لهم فيما لو ارادوا ان يعيشوا بسلام سوى ان يجلسوا معا ويفكروا معا بكل السبل التي تجعلهم يستعيدوا فرصة العيش المشترك فيما بينهم
إرسال تعليق

«عام السرطان» للعراقية سالمة صالح: دلالة الاتكاء على استراتيجية السَّرد السير ذاتي مروان ياسين الدليمي http://www.alqu...