الاثنين، 11 سبتمبر 2017

الطب العدلي في الموصل : استلمنا (2650 ) جثة -لمدنيين - تم انتشالها من تحت انقاض المدينة القديمة .

مؤكد ان هذا الرقم سوف يأخذ بالتصاعد بشكل كبير جدا مع استمرار عمليات البحث فالعديد من الأحياء السكنية التي ترقد المئات من الجثث تحت أنقاضها مازال أمامها وقت طويل قبل ان تصلها فرق الدفاع المدني ،وماتم الوصول اليه لايتجاوز عدد محدود جدا من الضحايا المدفونين تحت الانقاض خاصة مع النقص الحاد في معدات البحث ورفع الانقاض وغياب الفرق الدولية 
ومع الاهمال الواضح لهذه الكارثة من قبل الحكومة المحلية والسلطة في بغداد فمن المرجح ان عمليات البحث عن الجثث سوف تستغرق وقتا طويلا ربما يصل الى عام كامل . 
علما ان الكثافة السكانية في الموصل القديمة تصل بحدود 250 الف نسمة . ومن لم يستطع الخروج وبقي محاصرا يصل عددهم الى 100 الف نسمة . 
ولكم ان تتخيلوا حجم النكبة . 
ومع هذا مازلنا نسمع أصواتا عراقية تطلب الثأر من الموصليين !!
ربما لأنهم نقلوا الدواعش في باصات مكيفة من سوريا الى العراق .
او لأنهم طالبوا الطيران الأميركي بعدم ضرب عوائل الدواعش حرصا ورأفة بنساء الدواعش وأطفالهم .


(للعلم فقط : كل القتلى سقطوا نتيجة للقصف المدفعي والصاروخي العشوائي الموجه ضد الدواعش من قبل قوات الشرطة الاتحادية تحديدا )
ملاحظة اخيرة : غياب تام للإعلام والفضائيات عن عمليات انتشال الجثث !!!!؟؟
مروان ياسين الدليمي
إرسال تعليق

http://www.alquds.co.uk/?p=885353  رابط الحوار في القدس العربي الناقد ياسين النصير: الثقافة العراقية بريئة من الدم والعنف ...